ما هي ظاهرة ال ” Gentrification ” ؟

ماهي ظاهرة الاستيلاء الطّبقي الإثرائي على العمران “Gentrification” **

هي عملية تغيير بنية الأحياء المصاحبة عادةًَ لتدفق الطبقة الميسورة إلى مناطق ضعيفة التطوير, وغالباً ما تنتهي باستبدال السكان الأقل دخلاً, و تترافق مع تحسين في العمران والخدمات. أو هي عملية التغيير التي تطرأ على التجمعات العمرانية والتي تعتمد على تغيير استعمالات المباني, تغيير الكثافات السكانية, تغيير التركيبة العمرية للسكان, تغيير حالة الأبنية بالإضافة إلى تغيير للأقليات العرقية.

ماذا يعني هذا المصطلح ؟وما هي الآثار العمرانية والاجتماعية لهذه الظاهرة ؟

صاغت عالمة الاجتماع البريطانية- الألمانية روث غلاس هذا المصطلح في عام 1964 لوصف تدفق سكان الطبقة الوسطى إلى المناطق الفقيرة حيث تؤدي بذلك إلى تشريد العمال من الطبقة الدنيا في الأحياء الحضرية.

وتمت ملاحظة هذه الظاهرة بداية في الولايات المتحدة الأمريكية ثم في ألمانيا وبعدها تمت دراسة العديد من دول العالم ومنها دول عربية كبيروت ويافا والقاهرة.

ظاهرة (الاستيلاء الطبقي الإثرائي على العمران) هي ليست فقط تطوير الأحياء بل يشار إليها في بعض الأحيان على أنها إعادة تدوير للمدن واعتماداً على الطريقة التي تنظر بها للموضوع يمكن أن تعتبر الظاهرة إعادة بناء وتطوير منطقة عمرانية فقيرة ذات دخل محدود من قبل ذوي الدخل المرتفع ورجال الأعمال.

ولكن من ناحية أخرى فإنها يمكن أن تغير التركيبة المجتمعية في المدن, فهي جيدة للأعمال وتحقيق الأرباح ولكنها سيئة للأشخاص الذين لا يمكنهم تحمل نفقات الإيجار المرتفعة.

تمر هذه العملية بأربع مراحل أساسية نستعرض فيها التغييرات الاجتماعية والعمرانية والديموغرافية كلٌّ على حدة.

المرحلة الأولى

-التركيبة الاجتماعية: تبدأ في هذه المرحلة بعض الأسر بالانتقال إلى حي عمراني فقير بحيث تكون هذه الأسر غالبا ذوي دخل أعلى من السكان الأصليين للحي. تبحث هذه الأسر غالباً عن سكن قريب من مركز المدينة – فارغ من السكان غالباً في البداية – بحيث يمكنها التنقل بشكل أسهل إلى العمل والوصول إلى المراكز المهمة في المدينة. تمت تسمية هذه الأسر المنتقلة حديثا ب(الروّاد) لأنهم اعتبروا النقطة الأهم في عملية التحول.

– أسعار العقارات والإيجارات: لا تطرأ تغييرات كبيرة في الأسعار في هذه المرحلة.

– شكل المنطقة: لا تطرأ تغييرات واضحة باستثناء بعض التحسينات البسيطة, كترميم بعض واجهات المنازل, لكنها تبقى غير ملحوظة.

– الإقصاء للسكان الأصليين لا يحدث, لأن الروّاد انتقلوا إلى شقق فارغة غالباً.

المرحلة الثانية

– التركيبة الاجتماعية: ينتقل في هذه المرحلة المزيد من الرواد وينتقل معهم مجموعة جديدة (المطوّرون) وهم غالبا ذوو دخل ومستوى تعليمي أعلى من الروّاد. تبدأ هذه المجموعة الجديدة بالاستثمار بالمنطقة لرغبتها بالبقاء لفترة أطول.

– أسعار العقارات والإيجارات: تصبح المنطقة محط رغبة المستثمرين والوسطاء العقاريين والبنوك حيث تبدأ بإعطاء قروض في المنطقة لإعادة ترميم وإصلاح العقارات, كما يلاحظ ارتفاع أسعار العقارات والإيجارات.

– شكل المنطقة: يلاحظ افتتاح مختلف أنواع المحلات والخدمات والمطاعم الجديدة في المنطقة, ما سيجلب اهتمام السكان في المناطق المحيطة.

– الإقصاء: الانتقال الكبير (للروّاد) و(المطوّرين) سيشكل طلباً كبيراً على السكن وبالتالي ستبدأ العائلات الأصلية الأفقر بالانتقال إلى خارج المنطقة لعدم تمكنها من تحمل نفقات الإيجار.

المرحلة الثالثة

– التركيبة الاجتماعية: ينتقل المزيد من (المطورين) إلى المنطقة وهنا تبدأ نقطة اللاعودة.

– أسعار العقارات والإيجارات: تبدأ الأسعار بالارتفاع بشكل واضح وتكثر استثمارات البنوك في المنطقة كما تبدأ ملكية العقارات بالانتقال (للمطورين). ترتفع بالإضافة لذلك أسعار المحلات التجارية والمكاتب.

– شكل المنطقة: تتغير صورة المدينة بشكل إيجابي ملحوظ و تفتتح العديد من المحلات التجارية الجديدة وتتغير ملكية المحلات القديمة لصالح (المطورين).

– الإقصاء للسكان الأصليين سيكون ملحوظاً لجميع السكان وستقابل هذه التغييرات بمعارضة حتى من (الروّاد) بسبب خسارة المنطقة طابعها الاجتماعي المختلط وازدياد الطبقة البرجوازية وقد ينتج عن هذه المرحلة بعض النزاعات الغير منظمة وأخرى منظمة تهدف إلى الحد من هذه الظاهرة.

المرحلة الرابعة

– التركيبة الاجتماعية: انتقال (المطوّرين) بشكل كبير جداً حيث تصبح المنطقة بشكل شبه كامل مملوكة من قبلهم.

– أسعار العقارات والإيجارات: تشهد المزيد من الارتفاع.

– شكل المنطقة: يتم تغييرها بشكل كامل وتعتبر كواحدة من المناطق الجيدة في المدينة و ذات الأسعار المرتفعة و تستقطب زوار من كافة أنحاء المدينة.

– الإقصاء: ينعدم تقريبا وجود السكان الأصليين للمنطقة ويبدأ حتى (الروّاد) بترك المنطقة لأنها أصبحت منطقة دخل مرتفع.”(Friedrichs Jürgen, 1998, P57-63)

Untitled-1.jpg

regulategentrification.wordpress.com

ساعدت عملية (الـ Gentrification) على التخفيض من معدل الجرائم في المدن لكن السكان المحليين اضطروا دوماً للانتقال بسبب التطورات الجديدة التي أدت إلى غلاء الأسعار.

بعض المؤيدين يعتقدون بأنها عملية إيجابية تشجع على التنوع والاختلاط الاجتماعي بالمقابل نجد من يعارضها باعتقاده أنها ذات طبيعة استغلالية على حساب الطبقة الفقيرة وتقوم على تمزيق المجتمع وزيادة الفوارق الطبقية.

نهاية يمكن القول بأن (ال Gentrification)هي معركة بين المجتمع والسياسة والاقتصاد.

الكاتب: المهندس اياد قاعود

** الترجمة السائدة هي البرجزة, إلا أن المترجم منير سليمان ارتأى استخدام “الاستيلاء الطّبقي الإثرائي على العمران” لاستيفائها التعبير على المعنى.

المصادر:

Freeman,Lance (2006): There Goes the ‘Hood (2006), p. 3

Friedrichs, Jürgen: Gentrification. In: Häußermann, Hartmut (Hg) (1998), Großstadt- soziologische Stichworte, S. 57-66.

regulategentrification.wordpress.com

سوسن, سعد : بيروت.. المستقبل للبرجوزة (2015) الرابط